الموظف المثالي لشهر سبتمبر مساعد أول/عماد عجور

المساعد أول/عماد سامي عيسي عجور ويعمل بوحدة الأرشيف بهيئة التنظيم والإدارة , يبلغ من العمر 33 عام ، وبلدته الأصلية غزة

قراءة المزيد

x

أعلى

خلال مقابلة له على فضائية الاقصي

البزم: نأمل من المواطنين تفهم الإجراءات التي سيتم اتخاذها خلال رمضان والتعاون مع الجهات المختصة

الأربعاء 22 أبريل 2020 11:25 م.


غزة- إعلام التنظيم والإدارة

أنهت وزارة الداخلية والأمن الوطني ترتيبات خطتها الخاصة لاستقبال شهر رمضان المبارك، في ظل الإجراءات الحكومية لمواجهة فايروس "كورونا"، مع مراعاة كافة المتغيرات المتعلقة بهذا الشهر وطبيعته وعاداته.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة إياد البزم -خلال مقابلة مباشرة على قناة الأقصى مساء اليوم الأربعاء – إن شهر رمضان هذا العام يختلف عن كل الأعوام السابقة، حيث أن هناك عادات وطقوس خاصة بالشهر الكريم، وبسبب وباء كورونا، تم فرض إجراءات غيّرت الأجواء الاعتيادية كل عام.

وعبَّر البزم عن ألمه لاستمرار الإجراءات الاستثنائية وإغلاق المساجد خلال شهر رمضان، لكنه استدرك بالقول إن الوزارة تعمل في ظل ظروف مُعقدة كي لا يحدث ما هو أكثر ألماً".

وأكد على قرار منع التجمعات خلال رمضان، بما في ذلك منع الإفطارات الجماعية في الأماكن العامة، منوهًا إلى أنه سيكون هناك تشديد أكثر فيما يتعلق بإغلاق شاطئ البحر والصالات والمطاعم.

وتابع البزم: "نأمل من المواطن تفهم كل الإجراءات التي سيتم اتخاذها خلال رمضان، والتعاون مع الجهات المختصة والوعي بهذا الصدد".

وحذر المتحدث باسم الداخلية المواطنين من مخالفة قرار استمرار إغلاق المساجد، حفاظاً على سلامتهم، مؤكداً أن أي اجتهاد خارج هذا الإطار سيشكل خطراً على الناس، وأن الوزارة لن تسمح بإيجاد أماكن بديلة لصلاة الجماعة.

وحول الأماكن التي قد تشهد ازدحامات؛ أشار البزم إلى أن جهاز الشرطة سيعمل على متابعة تلك الأماكن خلال شهر رمضان، كالأسواق والمطاعم والمخابز، من أجل تخفيف الازدحام واتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة.

ولفت إلى أن الشرطة ستتابع حركة الأسواق خلال رمضان، لتوفير البضائع، وستكثف مباحث التموين جولاتها الرقابية؛ لمتابعة الأسواق والأسعار، ومنع الاحتكار والاستغلال.

وحرصًا على إجراءات السلامة العامة؛ دعا البزم المواطنين لضرورة للامتناع عن عادة زيارة الأسواق للتسلية خلال رمضان، وحصر التنقل والتحرك في أضيق نطاق، وارتداء الكمامة خلال التنقل.

وأشار المتحدث باسم الوزارة إلى أن خلية الأزمة بالداخلية، تبذل جهوداً على مدار الساعة لتأمين حياة المواطنين واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأشار إلى أن الداخلية أصدرت قرارًا بإلزام جميع العاملين في القطاع الخاص والأهلي، باتخاذ إجراءات السلامة والوقاية، وتوفير الكمامات والمعقمات للزبائن في المولات والمراكز التجارية، اعتباراً من الأول من رمضان.

وأوضح البزم أنه تم إبلاغ أصحاب المولات والمراكز التجارية بقرارات جديدة لاتخاذ إجراءات السلامة أثناء التسوق، لمنع حدوث الازدحامات، وإلزامهم بتوفير أدوات الوقاية والسلامة للزبائن والمتسوقين.

ودعا المواطنين إلى التحلي بالوعي وإدراك الخطوة التي نعيشها والعمل على عدم الازدحام، آملاً ألا تتكرر مشاهد الازدحام داخل المولات كما حدث في أحد المولات خلال الأيام الماضية.

وحول إجراءات الداخلية في المستشفيات والمراكز الطبية، أكد البزم أن الوزارة اتخذت إجراءات مضاعفة داخل تلك المستشفيات، تقضي بتقليص أوقات الزيارة للمرضى وأعداد الزائرين، وكذلك التزام إجراءات السلامة ومنها ارتداء الكمامة، داعياً المواطنين لتفهّم هذه الإجراءات.

وبين إلى أن معابر القطاع ما زالت مغلقة، مشيرًا إلى أن الوزارة لديها قرار واضح بهذا الشأن، من خلال تحويل كل العائدين لغزة إلى الحجر الصحي الاحترازي لمدة 21 يوماً، مؤكداً أن هذا الإجراء هو الأنجع والأنجح لتجاوز الظروف الصعبة.

وتابع البزم قائلًا: "دخل متغير جديد في خطة شهر رمضان هذا العام، وهو وجود مراكز الحجر الصحي، والتي يتواجد فيها المئات من المواطنين، حيث وضعت الوزارة خطتها لتقديم الخدمة في هذه المراكز بما يتناسب مع طبيعة شهر رمضان المبارك، وبالتعاون مع وزارتي الصحة والتنمية الاجتماعية".

ولفت إلى أنه سيتم منع التجمعات الكبيرة داخل مراكز الحجر الصحي، خاصة خلال أوقات الإفطار والسحور وصلاة التراويح.

ونوه إلى أنه سيتم متابعة تنظيم تقديم الخدمة في وقت الإفطار ووقت السحور، ومنع التجمعات بأعداد كبيرة داخل مراكز الحجر، سواء للصلاة أو لتناول الطعام.